RSS

ولكن المرء مع من أحب يوم القيامة

08 ديسمبر
قليلةٌ هي المرات التي تلتقي فيها في حياتك بشخص عظيم ؛ محظوظٌ أنت لو التقيت برجلٍ عظيمٍ لمرات ؛ فكيف بنا وقد كنا نعايش الرجل لسنوات أحسب أني من أكثر الناس حظاً في هذه الدنيا لمعرفتي بالرجل العظيم لسنوات قليلة.
إذا التقيت يوماً بواحد من الناس فغير حياتك بالإيجاب وجعلك شخصاً أفضل فاشكر الله ؛ ودائماً كنت أشكر الله لأني التقيت يوماً بالحاج / جلال .
لم أر أحد في حياتي يأخذ بالعزائم كلها كما كان يفعل .. لقد أتعبنا من حوله ونحن الشباب الصغير وهو فوق الستين.
لقد كان بمثابة الأب الشفيق المعلم وماتعلمته من الحاج لم أتعلمه من أحد .. هذا الرجل كان لا يتحدث لعموم الناس في المساجد ولكنه كان يربي كل من حوله من أبنائه في هدوء وفطنة وبعد نظر.
لا تستطيع الكلمات أن تعبر عما أحس به من شوق وحنين لهذا الرجل ولكن عزائي أن المرء مع من أحب يوم القيامة
Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في 8 ديسمبر 2010 in خواطر

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: