RSS

Tag Archives: تونس

عن مستقبل تونس والنجاح الناعم للثورة المضادة

تونسلست محيطاً بالشأن الداخلي التونسي بشكل معمق ولكني مع ذلك أستطيع أن أتنبأ بسيناريو الأيام القادمة في تونس وذلك بناءاً على الجهد المستميت المبذول من أصحاب العروش العربية لإجهاض ثورات الربيع العربي وقد نجحوا نجاحاً كبيراً -لن يكون دائماً بإذن الله -نجحوا في مساعيهم بشكل مُلفت في مصر وبشكل مضطرب في اليمن وهم أقرب إلى الفشل في ليبيا، كما أنهم نجحوا بشكل ناعم في تونس ولكن هذا النجاح الناعم لا يكفيهم أبداً للأسباب الآتية:

١-استمرار الوضع الحالي في تونس معناه استقرار للديمقراطية وتجذير للحرية، فهنالك حرية وتسليم وتسلم للسلطة بناءاً على نتائج الصندوق. وهم يدركون جيداً أن استمرار الحرية خطر لا يمكن تداركه لأنه مع الحرية يتحول كل يوم أناس من صف العبيد لصف الأحرار وتنشأ أجيال لا تعرف الأسر الذي نشأ عليه آباؤهم ويصبح مع الوقت من العسير إعادة استرقاق معظم أهل تونس ووضع قيد العبودية في رقابهم.

٢-هذا الوضع هو مثالي لحزب النهضة لإعادة التنظيم وترتيب الصفوف وتوسيع القاعدة والحاضنة الشعبية بلا أي مسؤوليات أو قيود أمام ناخبيهم وفرصة لمحاولة إزالة الصورة السلبية التي يبثها الإعلام الممول من أصحاب العروش.

٣-آمال الناس في تونس تخطت الرضا بالفساد أو الرضا بالفشل؛ وحلفاء أصحاب العروش في كل أقطار الربيع العربي وكذا في الداخل التونسي هم كتلة لزجة من الفساد والفشل يصعب جداً دفعها للنجاح مهما أنفقوا من الأموال في محاولات إنجاحها.

٤-استمرار الوضع على ما هو عليه معناه أن تونس ماضيةٌ في سيناريو مشابه للسيناريو التركي والذي يمكن تلخيصه بثلاث كلمات (نجاح أردوغاني وفشل علماني وتحييد للجيش (.

٥-تدحرج تونس في حجر “النهضة” وبدء مسيرة نجاح تونسية يعني بالتأكيد إعادة إحياء للربيع العربي الذي لم يخبوا.

لهذه الأسباب وغيرها نؤكد أن النجاح الناعم الذي حققوه غير كافٍ لهم بالمرة فماذا عساهم فاعلون؟

حينما نضع أنفسنا في مقاعدهم – حاشا لله – ونفكر كما يفكرون ؛ حسناً بما أننا لا نطيق فكرة الحرية ولا نستطيع دفع عجلة التنمية فليس أمامنا إلا طريق واحد هو خفض سقف توقعات التونسيين فبدلاً من المطالبة برفع سقف الحرية و السؤال عن النجاح الاقتصادي ؛ فلنخلق لتونس خطراً داهماً ولنعطهم ذعراً ودماءاً فلا يطلبون سوي الأمن والأمان وتتواري مطالب الحرية وآمال التنمية .

لذا أظن أن أصحاب العروش العربية لربما يلجأون لمثل الخطوات التالية:

١-تجنيد مجموعة من جنرالات العسكر في تونس على طريقة ( السيسي / حفتر ) ولا أظن أنهم سيتعبون كثيراً في إيجاد أكثر من بديل واحتياطي بل واحتياطي الاحتياطي

٢-زيادة حدة التجاذب السياسي وزيادة حرارة الاشتباك اللفظي في وسائل الإعلام بحيث يكون احساس الناس أن البلد غير مستقرة والمعارضة تتلمظ للحكومة

٣-افتعال عنف وسفك واسع للدماء – بالطريقة الداعشية – حتى يستشعر الناس أنهم في خطر داهم فيصبح غاية همهم ومنتهي أملهم هو التخلص من هذا الكابوس الداعشي.

٤-هنا يظهر المُخَلِص “الحفترسيساوي” فيقضي على التهديد “الداعشي” وفي خلال ذلك يدوس علي الصندوق ويذبح الحرية وتعود تونس للمربع رقم صفر ، سنحصل في النهاية علي “بن علي” جديد بنكهة حفترية وبلا وجود للإسلاميين والمعارضين ؛ سنحصل علي تونس بلا حرية بلا تنمية …. بلا مستقبل .

وعليه فإنه وجب التحذير من قادم الأيام وما تحمله لتونس وأهلها ؛ إن مكر أصحاب العروش لا يتوقف ولكن “ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ”

ستنتصر ثورتنا بإذن الله

عبدالرحمن رضا

4 نوفمبر ٢٠١٤

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في 4 نوفمبر 2014 in مقالات

 

الأوسمة: , , , , , , ,

 
%d مدونون معجبون بهذه: