RSS

الخطأ الإستراتيجي الأول

28 يونيو
أتمني أن تكون الجماعة حاضنة للمشارب والأفكار الحزبية المختلفة … جماعة بضخامة وتنظيم الإخوان لا يصح – من وجهة نظري – أن تحصر نفسها في حزب واحد ينافس علي السلطة … بل أن تكون حاضنة للأفكار الحزبية والمشارب المتنوعة داخل الإخوان … وأن تقوم بدور داعم وضاغط من أجل التنسيق الكامل بين الأحزاب الإسلامية كلها ( إخوان – سلفيين – مستقلين …) … لا أن تكون هي طرف منافس علي السلطة … هذه هي وجهة نظري بكل وضوح
وأظن أننا – في جماعة الإخوان – ارتكبنا خطأً استراتيجياً بفرض حزب واحد علي التنوع الكبير داخل صف الإخوان … لقد كان من توفيق الله للشيخ البنا أن جعل الجماعة هيئة اسلامية “جامعة” فليس لنا مذهب فقهي واحد فبيننا الحنبلي والشافعي والحنفي والظاهري ومن يتبع مفتيه وهكذا … وفي الحالة الحزبية فإن اختلافاتنا تكون أشد وأراؤنا في الأشخاص وفي اختيار البدائل/السياسات تكون أكثر تباعداً … فاختلافاتنا في السياسة أكبر من اختلافاتنا في الفقه لأننا في الفقه نختلف حول فهمنا للنصوص وحول تقديرنا لصحة الروايات وهكذا فلدينا في الفقه علي الأقل ما نختلف حوله أما في الحالة الحزبية فنحن نختلف “في الفراغ” فإنه ليست لدينا حتي نصوص نختلف حول تقدير صحتها أو فهمها
لذا أظن أنه كان من الحكمة أن نتفهم ونستوعب هذا التنوع داخل صفنا والذي أعتبره ميزة كبيرة … إذا أهدرناها اليوم فسنندم غداً


Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في 28 يونيو 2011 in خواطر

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: